«الوطني للدراسات» يطالب الدولة بتبني استراتيجية شاملة لتعزيز القوة الناعمة



طالب عدد من الخبراء والباحثين والفنانين، بتبني الدولة استراتيجيه شاملة وواضحة لتعزيز القوة الناعمة.

وشددوا على ضرورة تأسيس إطار مؤسسي للإشراف على تنفيذ هذه الاستراتيجية وتجنب تكرار الإجراءات التي دعمت تراجع تأثير قوة مصر الناعمة.

جاء ذلك ورشة عمل بعنوان: «القوة الناعمة: محددات وآليات استعادة الدور» التي عقدها المركز الوطني للدراسات مساء السبت الماضي، وأدارها اللواء محمد عبدالواحد، خبير شؤون الأمن القومي ومستشار المركز، بحضور اللواء أحمد الشهابي، رئيس المركز الوطني للدراسات، والدكتور عمرو هاشم ربيع، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، والدكتورة سماء سليمان، عضو مجلس الشيوخ ومدير وحدة الإنذار المبكر بمركز دعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، والفنانة سلوى محمد على، والفنان أحمد وفيق، ومحمد الدسوقي رشدي، الإعلامي، ومصطفي الكيلاني، الكاتب الصحفي، وهاني الأعصر، المدير التنفيذي للمركز الوطني للدراسات، وعدد من باحثي المركز.

وناقشت الورشة مفهوم القوة الناعمة ومؤشراتها المختلفة، وأهم أشكال القوة الناعمة وأهدافها وأدواتها وكيفية استخدامها، ثم تناول الحضور واقع القوة الناعمة في مصر، وأبرز التحديات والإشكاليات التي تواجه توظيفها بالشكل الأمثل، ورؤيتهم لكيفية التعاطي مع التحديات والإشكاليات.

واستعرض اللواء أحمد الشهابي بإيجاز تعريف القوة الناعمة، ثم بعدها قام اللواء محمد عبدالواحد بشرح أهمية استفادة مصر من قوتها الناعمة. 

وأوضح الدكتور عمرو هاشم الفروق بين القوة الناعمة والقوة الذكية. 

وتحدثت الدكتورة سماء عن القوة الناعمة من منظور العلاقات الدولية والإقليمية وأكدت على حاجه مصر لتطوير مفهوم القوة الناعمة وفقا لأهداف وتوجهات متناسبة مع التطور الهائل في التكنولوجيا.

ودار نقاش بين الحضور عن الفن كأحد عوامل القوة الناعمة في مصر وكيفيه تأثيره وآليات استعادة دور القوة الناعمة لمصر. 

وأكد الفنان أحمد وفيق على أهمية تطوير المحتوى الفني بما يتلاءم مع الشعوب التي يستهدفها.
 
وقالت الفنانة سلوى محمد على، إنها تعتبر الفنون المستقلة في مصر هي الأمل.
وأشار الناقد مصطفى الكيلانى، إلى أهمية إحياء دور قصور الثقافة مرة أخرى وأيضا.





المصدر: بوابه اخبار اليوم

Cyprus Dating European singles dating Limassol dating One more dating
Polish dating Turkish dating European casual dating Nicosia dating