بوابة فيتو | فرحة صلاة العيد.. مشاهد لن نعيشها في زمن الكورونا



انتهى شهر الصيام وانتهت أيامه الكريمة وأتى عيد الفطر بالفرحة والبهجة ولكنها ستكون هذا العام فرحة صامتة فقد حرمنا كورونا من صلاة العيد التي كانت طقسًا لا يمكن ألا يعيشه المسلمون في كافة أرجاء الدنيا وبطبيعة الحال في مصر المحروسة.

فستتحول صلاة العيد في عامنا هذا إلى المنازل بعد أن كان المحتفلون يزينون الشوارع والمساجد والساحات بجمعهم الذي كان يرفع شعار البهجة والفرحة خاصة أن هذه البهجة كانت تتضاعف بالاحتفالات التي كانت تلى الصلاة والتي كانت ترسم البسمة على الوجوه.

وأصبحت صلاة العيد وفرحتها ذكرى نتأملها في صور تذكرنا بماضٍ لن نعيشه بسبب كورونا وتعبر في صمت عن أيام كانت الصلاة جامعة للمحتفلين وطقس للسعادة والفرحة والبهجة.



المصدر: بوابه فيتو